الخميس، 9 يوليوز، 2009




بـــــــيــــــان تـــضامــنــي

عقد المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالصويرة، اجتماعه الأسبوعي يوم 09/07/2009 بمقر الإتحاد المغربي للشغل (المقر المؤقت)، وذلك للتداول بخصوص المحاكمة الصورية للمناضل الحقوقي" مصطفى عذاري" رئيس فرع الجمعية بخنيفرة، والصحفي"ادريس شحتان" مدير جريدة المشعل، عقب فضح طغيان وجبروت عائلة "آل أمحزون" المسلط منذ عقود من الزمن على المواطنين والمواطنات بالمنطقة، وأمام مرآى ومسمع الجهات الأمنية وسلطة القضاء، كان آخرها الإعتداء الشنيع على المحامية"فاطمة صبري".وبعد النظر في حيثيات وملابسات وطبيعة المحاكمة المطبوخة والمحكمة الإخراج من طرف الأجهزة المتنفذة، والمصرة على خنق وتكميم أفواه المناضلين والحقوقيين والصحفيين وفاضحي الطغيان والفساد، أسفر الإجتماع على إعلان المكتب مايلي:
1- تضامنه المطلق واللامشروط مع رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بخنيفرة، ومدير جريدة المشعل.
2- إدانته المطلقة والصارخة لمنطق(الأسياد والعبيد) الذي تكرسه الجهات الأمنية والسلطة القضائية كلما تعلق الأمر بعائلة ذات نفوذ سلطوي(آل أمحزون/اليعقوبي/ بنجلون....).
3- إدانته المدوية لمحاكمة الضحايا والمناضلين والحقوقيين والصحفيين والمدونين والتغاضي المقصود عن المجرمين والطغاة وناهبي المال العام.
4- مطالبته بإيقاف مهزلة محاكمة المناضل الحقوقي"مصطفى عذاري"والصحفي"ادريس شحتان" وتقديم عائلة"آل محزون" إلى القضاء بالتهم المنسوبة إليها.
5- استياؤه العميق من غياب المحاكمة العادلة، وارتهان سلطة القضاء إلى تعليمات دوائر القرار.
6- احتجاجه الشديد على التراجعات الخطيرة التي طالت الحريات والحقوق المدنية والسياسية(القمع الأسود لانتفاضتي سيدي إفني ومدينة صفرو/ قمع ومحاكمة وسجن الطلبة/ قمع الوقفات الإحتجاجية السلمية/قمع المعطلين/محاكمة وتغريم الصحف/ محاكمة وسجن فاضحي الفساد والطغيان/التعذيب في المخافر والمعتقلات/..) وإصرار الدولة على العودة بالبلاد إلى سنوات الرصاص وإرهاب الأجهزة الأمنية.
7- استهجانه واستهزاؤه من كل المحاولات اليائسة الرامية إلى قمع المناضلين والنشطاء الحقوقيين والمنابر الإعلامية المستقلة.
8- تضامنه المبدئي والفعلي مع كل ضحايا وإرهاب وطغيان عائلة"آل أمحزون" بخنيفرة


الصويرة في 09/07/2009
المكتب المحلي