الثلاثاء، 8 مارس، 2011

الأحد، 6 مارس، 2011

الأربعاء، 2 مارس، 2011


بــــيـــان
التنسيقية المحلية بالصويرة لمساندة ودعم حركة 20 فبراير

وقفة يوم الأحد 6 مارس على الساعة الثالثة بعد الزوال.
يعيش الشعب المغربي تحت وقع احتجاجات عارمة ومتواصلة تعم مختلف المناطق مطالبة بوضع حد للإهانة والحكرة وتفشي الفساد السياسي والإقتصادي في ظل دستور مخزني ممنوح (أوتوقراطي) وتفقير ممنهج للجماهير الشعبية (ضرب الحق في : السكن والصحة والتعليم...) وإيمانا منا كتنسيقية مساندة لحركة شباب 20 فبراير والمجسدة لمطالب الشعب المغربي منذ الإستقلال الشكلي، بمدينة الصويرة نتوجه بالإشادة لجماهير المدينة التي شاركت بكل مسؤولية وانضباط في المسيرة السلمية الحاشدة ليوم 20 فبراير، إذ عبرت عن رفضها للاختيارات السياسية و الاقتصادية الناتجة عن بنية النظام السائد المناهض لمصالح أبناء الشعب، وعليه نعلن ما يلي :
- تعازينا الأليمة و الصادقة لعائلات شهداء حركة 20 فبراير.
- شجبنا للمؤامرات الدنيئة والخسيسة المستهدفة لمسيرات 20 فبراير السلمية.
مطالبتنا بـ :
• إقرار دستور ديمقراطي يمثل الإرادة الحقيقية للشعب.
• حل الحكومة والبرلمان والمجالس المحلية وإفراز مجلس تأسيسي للدستور.
• إقامة قضاء مستقل ونزيه.
• محاكمة ناهبي المال العام وخيرات البلاد.
• دسترة اللغة الأمازيغية كلغة وطنية رسمية إلى جانب اللغة العربية والإهتمام بخصوصيات الهوية المغربية لغة ثقافة وتاريخا.
• إطلاق جميع معتقلي الرأي ومحاكمة المتورطين في التعذيب والإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.
• الإدماج الفوري والشامل للمعطلين في أسلاك الوظيفة العمومية.
• الحد من غلاء المعيشة والرفع من الأجور باعتماد السلم المتحرك للأجور.
• تمكين المواطنين من الحق في السكن والصحة والتعليم والشغل.
• رفضنا المطلق للقمع المسلط على النضالات الجماهيرية (نضالات الحركة الطلابية، نضالات حركة المعطلين، نضالات العمال...).

ختاما نهيب بكافة مواطني و مواطنات مدينة الصويرة بالإلتفاف حول التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير وذلك بالحضور المكثف بساحة المجلس البلدي بالصويرة يوم الأحد 6 مارس على الساعة الثالثة بعد الزوال.

الصويرة في 2 مارس 2011
التوقيعات
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان (فرع الصويرة) – الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب (فرع الصويرة) – الإتحاد النقابي للموظفين بالصويرة (umt) – جماعة العدل والإحسان بالصويرة

الأحد، 27 فبراير، 2011

الخميس، 24 فبراير، 2011


الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

المكتب المركزي

تعميم داخلي

حول مشاركة الجمعية في تظاهرات يومي 26 و 27 فبراير 2011

من المعلوم أن بلادنا عرفت يوم 20 فبراير 2011 مجموعة من الوقفات والمسيرات جاءت بمبادرة حركة شباب 20 فبراير . وقد شاركت الجمعية مركزيا وعلى مستوى جل فروعها في التظاهرات السلمية الناجحة المنظمة بهذه المناسبة والتي انتهت بعضها بأعمال عنف لم يكن فيها للمنظمين أي دور أو مسؤولية .

وبعد انتهاء هذه التظاهرات قررت حركة شباب 20 فبراير مواصلة الحركات النضالية لتحقيق المطالب ذات الطابع الديمقراطي والاجتماعي التي سبق رفعها، خاصة عبر تنظيم وقفات ومسيرات سلمية بمختلف المدن والمناطق يومي السبت والأحد 26،27 فبراير .

وقد اجتمعت الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب المكونة من حوالي 50 تنظيم سياسيا ونقابيا وحقوقيا وشبيبيا وسياسيا وثقافيا وجمعويا ـ بدورها يوم 20 فبراير لتقرر دعم التحركات النضالية ،السلمية والمشروعة التي حددتها حركة شباب 20 فبراير وخاصة منها تلك التي ستنظم يومي 26،27 فبراير .

بناء على ذلك فإن المكتب المركزي:

· يهنئ جميع فروع ومناضلي الجمعية على مشاركتها بحماس ومسؤولية في تظاهرات 20 فبراير وعلى حرصهم على مرور التظاهرات في جو سلمي وحضاري، ويطلب من مكاتب الفروع موافاته بتقارير حول مجريات هذه التظاهرات وحول الانتهاكات (إن وجدت ) التي رافقتها .

· ينادي كافة فروع الجمعية إلى المشاركة في النضالات المقررة من طرف حركة شباب 20 فبراير والمدعمة من طرف الشبكة الديمقراطية المغربية وفي مقدمتها الوقفات والتجمعات والمسيرات التي ستنظم يومي 26،27 فبراير بالأماكن التي سيتم اختيارها جماعيا بهذه المدينة أو تلك .

· يطالب كافة فروع الجمعية بالسهر والحرص على أن تمر التظاهرات في جو سلمي حضاري ومسؤول واتخاذ الحيطة من البلطجيين وكل الذين يريدون إفشال هذه التظاهرات، كما يطالبهم بإصدار بلاغات إخبارية حول هذه التظاهرات والبعث بتقارير دون تأخر للمكتب المركزي حول التحركات النضالية وحول ظروفها والانتهاكات التي قد تصاحبها .

وعلى الفروع أن تصدر نداءات محلية ( بتعاون مع التنظيمات الأخرى المشاركة كل ما كان ذلك ممكنا) للتعبئة للتظاهرات المقررة محليا لتحديد شروط التظاهرة ( المكان والزمان و...) ومع التأكيد فيها على الطابع السلمي والحضاري للتظاهرات .

ويعتبر المكتب المركزي أن التحركات النضالية المقبلة هي مناسبة لإحياء التنسيقيات وتفعيلها وتقويتها وتعزيز الروح الوحدوية داخلها على أساس حشد أكبر الطاقات داخلها للدفاع عن كافة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وتأكيد طابعها كآليات للنضال الاجتماعي .

وبالنسبة للافتات المكتوبة والشعارات المرددة يجب التفاعل الإيجابي وفق مواقف الجمعية مع ما يطرحه الشباب المبادر لتنظيم الحركة النضالية ، كما يمكن الاستئناس بشعارات الجمعية المرفوعة خلال وقفاتها وخاصة بمناسبة 10 دجنبر .

الرباط في 22 فبراير 2011

المكتب المركزي

الأربعاء، 23 فبراير، 2011

الاثنين، 21 فبراير، 2011

الأحد، 20 فبراير، 2011