الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

المطالبة بفتح تحقيق حول اختفاء فريد العلوكي



أين اختفى"فريد العلوكي"SERGEANT CHEF بالقاعدة البحرية بإنزكان رقم تسجيله2002/8O58

توصلنا في فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالصويرة،في شهر غشت 2009 بطلب مؤازرة من طرف السيد"مكدول العلوكي" وذلك بشأن اختفاء ابنه"فريد العلوكي" منذ2007/06/19 في ظروف غامضة،والمختفي كان يعمل في القاعدة البحرية بإنزكان برتبة SERGEANT CHEF ورقم تسجيله 2002/8058،وبعد الإطلاع على الملف ومرفقاته تم إجراء لقاء من طرف المكتب المحلي مع عائلة"العلوكي" يوم2 شتنبر2009 بمقر إقامتها،لاستكمال المعطيات والإجابات عن الأسئلة المثارة لدى لجنة الخروقات،وقد أطلعنا والد المختفي على أن إدارة القاعدة البحرية بإنزكان أخبرته بموت ابنه غرقا،ولكن بطريقة غير رسمية وخالية من المسؤولية،بحيث تلقى مكالمة هاتفية باسم الإدارة ومن مصدر مجهول رفض الكشف عن هويته الشخصية والعسكرية،وأخبره بفرضية الغرق وبعد ذلك بيومين سيتلقى مكالمة هاتفية أخرى ومن مصدر مجهول للمرة الثانية،تفيد أن" فريد العلوكي" تم اعتقاله وإخفاؤه عن الأنظار،وعلى وجه السرعة توجهت العائلة إلى القاعدة البحرية بإنزكان فتم إبلاغها بأن سبب الإختفاء هو غرق المعني بالأمر عند الواجهة الخلفية لميناء أكادير،وحين استفسر الأب زملاؤه في البحرية عن أسباب غرق ابنهما البحار،كانت الأجوبة متناقضة ومتعارضة وهناك من رفض الإدلاء بأي شيء يذكر،وأضاف الأب في تصريحه لنا أن ابنه سبق له أن تعرض لتهديد صريح من طرف العقيد على إثر اختلافات كثيرة كان سببها ما يقع داخل القاعدة،ولقد بلغ أوجه التهديد أوجه عندما أقدم"فريد" على تقديم طلب الإستقالة،قوبلت بالرفض والوعيد من طرف المسؤول الأول على البحرية في قاعدة إنزكان،ويبقى المثير في كل هذه الوقائع هو عرض إحدى الجثت على الأب وتأكيد القاعدة على أنها تعود لفريد العلوكي،الأمر الذي صدم الأب وأيقضت فيه كل الشكوك،وبعد الملاحظة العميقة والدقيقة للجثة المعروضة على أنظار العائلة تأكدت هذه الأخيرة أن الجثة ليست بأي حال من الأحوال جثة ابنهما وأن محاولة إيهام الأب بأن الجثة جثة فريد أكدت بما لا يدع الشك في المسألة أن ابنه اختفى لأسباب مجهولة،خصوصا عندما أعرب عن استعداده اجراء اختبارات الحمض النووي وعلى نفقته الخاصة لكن الأجراء لم يتم نظرا للعراقيل التي واجهها،وذكرت العائلة في شخص الأب أن كل المؤشرات والمعطيات تستبعد امكانية الغرق وتؤكد الإختفاء،بحيث أن:

- القاعدة بإنزكان حاولت إيهام الأب بأن جثة من الجثت تعود لابنه "فريد" وتمت عرقلة إجراء اختبارات الحمض النووي.

- السيد القبطان صرح للأب على أنه أجرى بحثا دقيقا في حينه بالميناء دون العثور على ما يفيد الغرق أو عدمه.

- الإختفاء حصل بعد أسبوع كامل من التداريب بالقاعدة البحرية.

- إخبار العائلة بغرق"فريد" تم بطريقة غير رسمية وبمكالمة هاتفية مجهولة الهوية الشخصية والمهنية.

- الجثة لم تسلم للعائلة ولم تظهر بعد الغرق المفترض إلى حدود الآن.

- الراتب الشهري ل"فريد" ما يزال جاريا في حسابه البنكي إلى حدود الآن.

- إدارة القاعدة البحرية بإنزكان تسلمت من العائلة كل الوثائق الثبوتية والمهنية الخاصة بفريد العلوكي ولم تعدها لحد الآن.

- العائلة توصلت باستدعاء من طرف الدرك الملكي بالصويرة بتاريخ2009/03/13 لاستفسارها عن مكان فريد العلوكي!!!؟.

ولقد راسلت العائلة عدة جهات رسمية(الديوان الملكي/الداخلية/القيادة العليا...) ولم تتوصل منها بأي رد يذكر،هذا ولم يتسنى لفرع الجمعية التواصل أو اللقاء بالمسؤولين بالقاعدة البحرية بإنزكان نظرا لطبيعة المؤسسة العسكرية، ولكون الواقعة وقعت في إقليم أكادير، لذلك تمت إحالة الملف على المكتب المركزي السابق والذي قام من جهته بمراسلة المسؤولين،ولم يتلق أي رد في الموضوع لحد الآن.

وعليه فإننا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالصويرة نطالب وزارة العدل ووزارة الداخلية وقيادة البحرية الملكية بالكشف عن مصير"فريد العلوكي" وإظهار الحقيقة بجلاء عبر فتح تحقيق نزيه وشفاف في هذه النازلة إنصافا لعائلته المفجوعة وتطبيقا للقانون واحتراما لحقوق الإنسان المتعارف عليها دوليا.

المكتب المحلي