السبت، 1 يناير، 2011


بيان إلى الرأي العام الوطني والمحلي
في سابقة من نوعها، جمعية الصويرة- موكادور تمنع فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالصويرة من تنظيم ندوة حقوقية وتحظر كل أنشطتها بدار الصويري/الملك العام

راسل المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالصويرة، يوم السبت 25 دجنبر 2010، جمعية الصويرة- موكادور المحتكرة لدار الصويري/الملك العام، الفضاء الجمعوي الوحيد في المدينة العتيقة، من أجل برمجة ندوة حقوقية بعنوان "واقع حقوق الإنسان بالمغرب" من تأطير عضو المكتب المركزي الرفيق"حسن أحراث" وذلك يوم الأحد 02 يناير 2011، وانتظرنا الرد الإيجابي طيلة أيام الإثنين والثلاثاء في الأسبوع الجاري، دون التوصل بأي شيء يذكر، وفي يوم الأربعاء 29/12/2010 قام أعضاء المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الصويرة بالتوجه إلى مقر دار الصويري/الملك العام، للوقوف على مآل المراسلة التي أشرت على استسلامها"جمعية الصويرة موكادور" لنجد الرد المفاجئ التالي : "دار الصويري ممنوعة إلى الأبد على الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، وعندما استفسرنا عن الجهة التي أصدرت هذا القرار اللاحضاري العجيب، صرحوا لنا بأن القرار قرار مكتب"جمعية الصويرة موكادور" وصادر عن رئيسها شخصيا السيد"رضوان الخان" في سابقة من نوعها في تاريخ المغرب، جمعية تمنع جمعية أخرى من حقها في عقد ندوة.
وإذ نخبر الرأي العام الوطني والمحلي بهذا المستجد الخطير وغير المسبوق، نذكر أن "دار الصويري" هي ملك عام، وفضاء جمعوي اجتماعي من حق كل الجمعيات التواجد فيه، كما هو متبث في يافطة معلقة على بابها الرئيسي، هذا وقد سبق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالصويرة أن قامت بعدة أنشطة إشعاعية ببهوها، كان آخرها ندوة 21 غشت 2010 التي حظيت بمتابعة وطنية ودولية، وذلك حول موضوع"دفاعا عن الشعب الفلسطيني، لا للتطبيع مع الصهيونية، لا لمعاداة السامية" على خلفية الدعوة الهزلية التي أقامها بيدق الصهيونية نوعام شمعون نير ضد أعضاء الجمعية بتهمة معاداة السامية، كما نحيط علما الرأي العام الوطني والمحلي، أن دار الصويري/الملك العام، تحتضن على الدوام أنشطة جمعية الصويرة موكادور،المشبوهة وعلى رأسها التطبيع مع الصهيونية (ندوة الهجرات و الهوية و الحداثة في البلاد المغاربية في مارس 2010، مهرجان أندلسيات).
وبناءا على كل ما تقدم ونظرا للتطاول والإعتداء على حقنا كجمعية في الملك العام والفضاء الجمعوي الوحيد بالمدينة العتيقة نعلن في المكتب المحلي ما يلي :
1) – استنكارنا الشديد للتعامل القروسطي والبغيض وغير المسؤول الذي تعاملت به "جمعية الصويري- موكادور" مع فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالصويرة.
2) - إدانتنا القوية لقرار المنع الشفهي الصادر عن مكتب جمعية الصويرة موكادور والتي يرأسها شرفيا السيد"أندري أزولاي" والقاضي في إطار اللاشرعية واللاقانون وتطاولا على صلاحيات السلطة المختصة إغلاق "دار الصويري"/الملك العام، في وجه الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الصويرة تحديدا واستهدافا.
3) - مساءلتنا الجهات المسؤولة عمن له السلطة والصلاحية في الإقليم وبأي حق أو قانون يصادر حقنا في الملك العام، ويتم احتلال دار الصويري من طرف جمعية الصويرة موكادور.
4) - اشمئزازنا من صدور قرار"المنع" اللاشرعي واللاقانوني والمتطاول على صلاحيات السلطة المختصة من طرف جمعية الصويرة موكادور التي تدعي زورا انتماءها إلى المجتمع المدني.
5) - احتجاجنا العملي والفعلي على "قرار المنع"، وذلك بتجسيد وقفة احتجاجية أمام دار الصويري المحتكرة من طرف إدارة جمعية الصويرة موكادور، وذلك يوم السبت 08 يناير 2011 على الساعة الخامسة مساءا .

الصويرة في 31/12/2010
المكتب المحلي