الخميس، 18 مارس، 2010

بيان ضد التطبيع الرسمي والمدني مع الصهاينة بالصويرة

 

الصويرة في 18/03/2010

بــــــــــــــــــيــــــــــــــــــان 

إدانة ضد التطبيع الرسمي والمدني مع الصهاينة

 بمدينة الصويرة


تزامنا مع الإجرام الصهيوني المدعوم من طرف الأمبريالية والأنظمة الرجعية العربية، وفي سياق القمع والحصار والإستيطان الممارس ضد الشعب والأرض في فلسطين، وعلى مشارف يوم الأرض (30 مارس) ينظم( مجلس الجالية المغربية بالخارج ومركز جارك بيرك بالمغرب، ندوة تحت عنوان:"الهجرات والهوية والحداثة في البلاد المغاربية" بمدينة الصويرة ما بين 17 و 20 مارس 2010 بشراكة مع هيئات مدنية أجنبية ومغربية، ومن ضمنها مؤسسة الصويرة-موكادور التي يرأسها المستشار" أندريه أزولاي" ) نشاطا جوهره التطبيع وظاهره أكاديمي، باستضافة وفد إسرائيلي قادم من (القدس/تل أبيب/ حيفا/ ناتانيا....) إمعانا في استفزاز الغالبية العظمى من المغاربة، مع إقحام هيئات وطنية ومثقفين في الندوة للتغطية على التطبيع الثقافي والسياسي الذي تحتضنه فضاءات وفنادق ومؤسسات مدينة الصويرة، تحت حراسة أمنية مشددة، ذكرت المواطنين في الأمن المفقود منذ مدة غير وجيزة.
والجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالصويرة وهي تتابع باشمئزاز وقلق كبيرين، هذه التظاهرة الثقافية التطبيعية المشبوهة، تعلن للرأي العام الوطني والمحلي ما يلي:

- تضامنها المطلق واللامشروط مع الشعب الفلسطيني في كافة حقوقه التاريخية في الوطن والعودة وتقرير المصير وجلاء الإستعمار الإستيطاني.

- إدانتها الصارخة لكل أشكال التطبيع الرسمي والمدني المقنع أكاديميا بمدينة الصويرة.

- استنكارها الشديد كل المشاركات والمساهمات الأكاديمية المسخرة في التغطية على التطبيع مع الصهاينة.

- دعوتها كل المواطنين(آت) والمثقفين(آت) الغيورين(آت) إلى مقاطعة ندوة التطبيع الثقافي والسياسي بمدينة الصويرة وفضح كل المطبعين(آت) إعلاميا وأمام التاريخ.

- إدانتها الشديدة استضافة الوفد الإسرائيلي المشارك في الندوة (شلوم بارأشر/جابرييل بنشيمون/جوزيف شتريت/سيدني كوركوس/هاربي كولدبرك/فيكتور حايون/حاييم سعدون/يارون تسور....).


المكتب المحلي