الاثنين، 7 يونيو، 2010

بيان تضامني مع الشعب الفلسطيني وقافلة التضامن الدولي

بيان تضامني مع الشعب الفلسطيني وقافلة التضامن الدولي

تعرض أسطول قافلة التضامن الدولي(قافلة الحرية) يوم الإثنين31 ماي 2010إلى هجوم إسرائيلي إرهابي عنصري، في المياه الدولية بالبحر الأبيض المتوسط،لمنعها من الوصول إلى الأراضي المحتلة،وقد أسفرت هذه القرصنة ضد المتضامنين المدنيين،من جنسيات أجنبية وعربية من ضمنهم شخصيات رسمية وشعبية،وناشطين حقوقيين،وصحفيين ومناضلين أحرار،على مجزرة سقط فيها19 شهيدا والعديد من الجرحى،من جراء استعمال العصابات الصهيونية للدخيرة الحية والغازات والإقتحام الوحشي ضد المدنيين العزل،أعقبتها اعتقالات بالجملة لكل المتضامنين،وتم إخضاعهم للتحقيق والإستنطاق المخابراتي قبل إطلاق سراحهم
إن هذا العدوان الإسرائيلي العنصري الهمجي،على قافلة التضامن الدولي يورط كل المتعاهدين والمطبعين والمهرولين مرة أخرى في إرهاب وعنصرية الكيان الصهيوني المعادي والعابث بالقانون الدولي وحقوق الإنسان وكرامة الشعوب،ويفضح كل ادعاءاتهم التي من قبيل(التسامح،الحوار،السلام) يسفه فزاعة"معاداة السامية".
وبناء عليه فإننا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الصويرة وأمام هذه الغطرسة الصهيونية والإنتهاكات الجسيمة للقانون الدولي وحقوق الإنسان نعلن ما يلي:
- نحيي فتح معبر رفح،وندعو إلى إبقاءه مفتوحا على الدوام لفك الحصار العربي على الشعب الفلسطيني المنكوب بغزة
- نعبر عن ارتياحنا الكبير وتفاؤلنا العميق بالتضامن الأممي المتواصل مع الشعب الفلسطيني،والمناهض للكيان الصهيوني الإستيطاني العنصري
- ندين التواطؤ الفعلي السري والعلني للأنظمة الرجعية والإمبريالية مع الكيان الصهيوني
- ندين كل أشكال التطبيع السياحي والثقافي والإقتصادي والسياسي مع الكيان الصهيوني العنصري الممارس في بعض المدن المغربية(الصويرة-طنجة-مراكش-إفران-فاس)
- نعلن تضامننا المبدئي والعملي مع الشعب الفلسطيني ونطالب بالرفع الفوري للحصار عن غزة
- نطالب بفتح تحقيق دولي نزيه وشفاف في القرصنة الصهيونية لسفن وقوافل التضامن بالمياه الدولية
- ندين قرصنة العصابات الصهيونية اليوم لسفينة(راشيل كوري) الإيرلندية ومنعها من مواصلة وجهتها نحو غزة
- نستنكر التعامل الأمني المستفز للسلطات مع المتضامنين المغاربة المشاركين في قافلة الحرية،أثناء عودتهم إلى أرض الوطن
الصويرة في 5 يونيو2010
المكتب المحلي