الأربعاء، 7 أبريل، 2010

بيان احتجاجي على الوضع الصحي بإقليم الصويرة

                                                              بيان احتجاجي

على الوضع الصحي بإقليم الصويرة

                                                                            

 بعد إصداره لتقرير شامل ومفصل بالمعطيات والإحصائيات حول الواقع المرير للوضع الصحي بإقليم الصويرة، وتنظيمه بالموازاة لندوة تحت عنوان"الحق في الصحة للجميع" وإعلانه للإحتجاج على السياسة الصحية بشكل عام في بيانه ووقفته بمناسبة اليوم العالمي للصحة في السنة الماضية (7 أبريل 2009) يعود فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالصويرة مرة أخرى وفي نفس المناسبة (اليوم العالمي للصحة 7 أبريل 2010) إلى الإحتجاج على واقع الصحة بالإقليم، الذي رغم بعض المجهودات المبدولة من طرف مدير المستشفى ما يزال المرفق العام مرتعا للرشوة ومجالا لسوء معاملة المواطنين، وسوء التطبيب والرعاية الصحية، وحرمان المرضى المعوزين من الدواء، وسوقا للمتاجرة بالمرض من طرف العديد من الأطباء في مجموعة من الأقسام (قسم الولادة/ قسم الجراحة/ المستعجلات..../وطبيب التخدير) الذين يجبرون ويبتزون المرضى إلى أقصى الحدود، ويمارسون انتهاكا وخرقا للحق الأساسي في الصحة، ولا أدل على ذلك فضائح(إحالة رضيع حي على مستودع للأموات/موت الأجنة والأمهات/ الأخطاء الطبية العديدة في عمليات بسيطة/الإرتشاء..) وإذ نجسد هذه الوقفة الإحتجاجية أمام المستشفى الإقليمي في اليوم العالمي للصحة نعلن للرأي العام الوطني والمحلي ما يلي:

1-    نحمل الحكومة كامل المسؤولية في انتهاك الحق في الصحة بإقليم الصويرة.

2-  نحيي ونثمن ونقدر كل المجهودات المبدولة من طرف بعض الشرفاء من الأداريين والأطباء والممرضين، من أجل تحسين أوضاع المستشفى.

3-  ندين أغنياء المرض (طبيب بقسم الولادة/طبيب التخدير/طبيب الأطفال/ بعض أطباء الجراحة العامة...) المشهورين بالرشوة والإبتزاز والمتاجرة بصحة المواطنين.

4-    نطالب بفتح تحقيق نزيه وشفاف في كل الإنتهاكات والخروقات التي شهدها المستشفى الإقليمي"محمد بن عبد الله".

5-  نستنكر مع المواطنين التوقيت الجديد للزيارة (من الرابعة زوالا إلى السادسة زوالا) الذي فرضته الوزارة على أهالي وعائلات المرضى خصوصا الوافدين من العالم القروي.

6-    نطالب بالزيادة في الطاقم الطبي المتخصص، وبتجهيز المستشفى بالمعدات والتجهيزات اللازمة والكافية.

7-    نستنكر حرمان المرضى المحتاجين من الدواء المتوفر في مستودع الأدوية بالمستشفى الإقليمي.

8-    نحتج بشدة على حرمان مجموعة من المراكز الصحية بالإقليم من سيارات الإسعاف.

9-    نتضامن مع كافة النضالات المشروعة التي تخوضها شغيلة الصحة من أجل تحسين أوضاعهم المادية والمعنوية.

10-      ندعو المواطنين والمواطنات إلى التحلي بسلوك المواطنة ونبذ كل أشكال الرشوة و الإبتزاز.

 

                                                                                                                    

المكتب المحلي