الجمعة، 6 غشت، 2010

بــــــــلاغ


على خلفية الدعوى المرفوعة إلى وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بالصويرة من طرف الصهيوني المدعو "نوعام نير" ،ضد أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان (سميرة كيناني/فؤاد جريد/بوكبير الحسين) انطلق التحقيق التمهيدي بالأمس 5 غشت 2010 مع الرفيق بوكبير الحسين العضو المحلي بالجمعية الذي تمت مسائلته حول علاقته بصاحب الدعوى وحول حواراته في الفيس بوك حول الصهيونية، وتواصل اليوم 6 غشت 2010نفس التحقيق مع الرفيق فؤاد جريد حول اتهامات الصهيوني بالتحريض ضده وبمعاداة السامية، وتمحورت أسئلة التحقيق حول مواقف الجمعية من الصهيونية والشعارات المنددة بها في وقفة الفرع بمناسبة يوم الأرض (التضامنية مع الشعب الفلسطيني والمناهضة للتطبيع مع الصهيونية) وحول المخيم الحقوقي الثامن لشباب الجمعية،الذي رفعت فيه شعارات تضامنية مع القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى السؤال المقحم في التحقيق حول استصدار التراخيص من السلطة المحلية لتنفيذ وقفات الجمعية محليا، ونحيل الرأي العام الوطني والمحلي على نص بيان الفرع الصادر بالأمس حول خلفيات وتداعيات هذا الملف.


الصويرة في 6 غشت 2010
المكتب المحلي